الصفحة الرئيسية » مقالات » في ذكرى أربعينية الصديق الشهيد اشمايل ننو

في ذكرى أربعينية الصديق الشهيد اشمايل ننو

جان يلدا خوشابا
نوفمبر 2016

هو  ذَا  المساء
يدنو
وها هي النّجوم
خافته   باهته
تبدو
فلا جمال لها
بعد اليوم
ولا  قيمة
فقد غاب
ورحل عنها
صديقها   القمر
الذي  كانت
السماء به
تزهو
———–

هو  ذَا  المساء
يأتي
ثقيلاً   مخيفاً
والليل  يبدو
هذه الليلة
غريباً طويلاً
فمن كان يصارع
الخوف والظلام
اصبح  بعيداً
وَسَلَّم  أمره
ورحل  المعلم
والصديق والرفيق
الذي  كنّا  به
نزهو
———–

هو  ذَا  المساء
حل
حزيناً وصعباً
علينا
في  غياب
وجّه  ونور
من  رافقنا
منذ البداية
وأحببنا
حتى  النهاية
وبدونه  وبغيابه
أيتام  حائرين
نبدو
———–

هو  ذَا المساء
يطبق  حوّلنا
والجميع  قلق
وفي  حالة
نحيب وغضب
فقد رحل من كان
لايعرف  التعصب
والملل   والتعب
أصابعه   من  لهب
وعيونه  من  شهب
وكلامه   وفكره
ياقوت   وذهب

لقد افتقدناك
يا   أيها  النسر
الشهيد الجريح
فمعك  وعلى أجنحتك
تعودنا  أن  نطير
ونعلو .

———

شاهد أيضاً

romel-1

اشمائيل.. صخرة عُلقت بالنجم ارصدها

إشمائيل… صخرة عُلّقت بالنجم ارصدها من روميل ايليا الى إشمائيل ننو ألمي وحزني على نفسٍ …