مقالات

في ذكرى أربعينية الصديق الشهيد اشمايل ننو

%d8%ac%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d9%84%d8%af%d8%a7-%d8%ae%d9%88%d8%b4%d8%a7%d8%a8%d8%a7

جان يلدا خوشابا نوفمبر 2016 هو  ذَا  المساء يدنو وها هي النّجوم خافته   باهته تبدو فلا جمال لها بعد اليوم ولا  قيمة فقد غاب ورحل عنها صديقها   القمر الذي  كانت السماء به تزهو ———– هو  ذَا  المساء يأتي ثقيلاً   مخيفاً والليل  يبدو هذه الليلة غريباً طويلاً فمن كان يصارع الخوف والظلام اصبح  بعيداً وَسَلَّم  أمره ورحل  المعلم والصديق والرفيق الذي  كنّا  به نزهو ———– هو  ذَا  المساء حل حزيناً وصعباً علينا في  غياب وجّه  ونور من  رافقنا منذ البداية وأحببنا حتى  النهاية وبدونه  وبغيابه أيتام  حائرين نبدو ———– هو  ذَا المساء يطبق  حوّلنا والجميع  قلق وفي  حالة نحيب وغضب فقد …

اقراء المزيد

اشمائيل.. صخرة عُلقت بالنجم ارصدها

romel-1

إشمائيل… صخرة عُلّقت بالنجم ارصدها من روميل ايليا الى إشمائيل ننو ألمي وحزني على نفسٍ لم يُكتب لها ان تبقى معنا لفترةٍ اطول تلك النفس التي قضت حياة مليئة وخصبة، لا تمويه فيها ولاتزييف إشمائيل… شخصية احترفت الحزن والفرح، اليأس والامل، والنضال والانتظار شخصية وعت ورحبّت بالصراع الدائر بين حرارة القلب وبرود العقل القاسي طبع مزدوج للرومانسي الحالم وللواقعي المُتبصّر شخصية فيها من التواضع بقدر ما فيها من الكبرياء والعمق روح جياشة تصارعت بكل حماستها ضد الحدود والقيود وتحرقت شوقاً الى الحرية والظفر قلب يهتاج ويثور وعقل يبسِم ويتهكم إشمائيل… نفس حملت كل التناقضات والاضداد التي يحملها مرهفي الحس نفس …

اقراء المزيد

شمائل ننو ـ أبو خورا.. مناضلا وإنسانا

toma-koshaba

توما خوشابا تعود معرفتي بـ (لويا شمائيل) منذ بدايات ثمانينيات القرن الماضي حين كنت أشارك في دورات تعلم السريانية في كنيسة مار عوديشو في منطقة كراج الأمانة ببغداد، حيث كان يسكن الفقيد حينها. وتوطدت العلاقة أكثر بعد عام 1991 من خلال عملنا سوية بشكل علني وفعلي في الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا)، وعرفته عن قرب من جانبين أساسيين في شخصيته. الأول هو الجانب السياسي والقومي، حيث كان معروفا منذ بداية مسيرته في أواخر سبعينيات القرن الماضي ناشطا طلابيا قوميا يعمل على بث الوعي القومي لدى شريحة الطلبة والشباب من خلال تعليم لغة الأم، وإقامة النشاطات الطلابية المختلفة. وكان ملتزما بعلاقات ومعرفة …

اقراء المزيد

شمايل ننو مدرسة رصينة في المبادىء الاصيلة

لطيف نعمان سياوش هل يعقل بهذه البساطة وبهذه السهولة تغادرنا وأنت القوي الذي عهدتك مذ تعرفت اليك ؟.. شمايل ننو الجبل الاشم ، والمغوار  القوي الذي لم يتزحزح يوما ، اليوم هو الثالث الذي ترجل من على صهوة فرسه .. لكنه لم ولن يبارح مخيلتنا مهما مرت السنين وطال البعاد والفراق .. نعم ترجل ولكن اي ترجل كان هذا ؟.. لم أذق طعم المرارة والعلقم مثلما ذقتها برحيلك ياصديقي ، ومثلما ذاقها جميع رفاقك وذويك ومحبيك .. آه ياصديقي والف آه كم كنت شجاعا وجسورا ومغامرا ومحبا للحقيقه ومدافعا عن الحق ..كم كنت تنبذ كل انسان يحيد عن قيمه ومبادئه …

اقراء المزيد

شمائيل ننو مناضل من طراز خاص

بغداد، في 17 تشرين ثاني 2016 لويس إقليمس عرفتُه متأخرًا بعد السقوط المأساوي في 2003، عندما زرت لأول مرّة مقرّ الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا)، واستقبلني ببسمته التي اعتدته فيها كلّما تلاقينا، وبشاربيه الكثّين اللذين بدا لي أول مرة أنّي أقف أمام مناضلٍ صنديد من طرازٍ خاصّ. ومنذ اللقاء الأول، توسمتُ فيه القوة والصلابة والعناد في النزال القوميّ لأمته الآشورية. وتتالت اللقاءات بعدها في مناسبات وطنية وخاصة، فيها كنتُ أعُدّ ما تقوم به زوعا، يمثّل بداية لنشوء صحوة مسيحية تركز على الهوية المسيحية قبل التأكيد على غيرها من الأولويات الثانوية الأخرى، ومنها القومية، التي أثبتت عدم فاعليتها بل وفشلَها، بالرغم من …

اقراء المزيد

وداعا شمايل ننو وداعا ايها العزيز (بابا دخورا)

وداعا شمايل ننو وداعا ايها العزيز (بابا دخورا) يعقوب ميخائيل لقد نزل الخبر كالصاعقة على رأسي ومازلت غير مصدقا سماع خبر رحيل صديق العمر واحد ابناء امتنا البررة الرفيق العزيز شمايل ننو الذي وافته المنيه يوم امس في عنكاوا بمدينة اربيل لقد عاشرنا الراحل لسنوات طوال وبالذات في ثمانينيات القرن المنصرم عندما كنا مجموعة من الطلبة الجامعيين في بغداد من مختلف الكليات والمعاهد ولم نعرف من عشرته سوى الطيبة ووفاء الصداقة بل والاكثر من ذلك تعلمنا منه الكثير عن الالتزام القومي وقضية شعبنا التي لم يكن شاغل له سواها لقد كان الراحل حازما في مواقفه حتى كان يميل الى العصبية …

اقراء المزيد

وترجل قاطيني عن جواده، في وداع خونكو اشمائيل

تيري بطرس من يكفكف الدمع يا اشمائيل، البعد حارق والسنوات تبعد اكثر، والشعارات تتحارب وتتناحر بدل ان تتعانق. لما حل كل ذلك، الم نشرب الكأس بحب الصداقة، الم نقضي الليالي في التسامر حول التاريخ والعمل، الم نوصل المناشير من تحت الطاولات، ولكن لما وهذه ال لما تكاد تخنقني، لما اصطفينا كل على جانب. الم ننادي البعض بخونكو (1)، وهي دلالة المحبة والود الفائق، لما لم تتلاقي الاذرع في العمل، كما تلاقت الافكار والامال… اسئلة تبقى تحيرني وتجعلني ادور في دائرة فارغة من المتاهة الغير المفهومة. لما لم نتمكن من ان نعيش خلافاتنا كما عشنا لقاءنا على حب واحد، لقد عشقنا …

اقراء المزيد

إلى الساسة الكورد (بالكيل الذي به تكيلون.. يُكال لكم)

Sanhareeb A

سنحاريب أويتر في الوقت الذي يحاول السيد العبادي إجراء إصلاحات وزارية ومحاولة تشكيل حكومة تكنوقراط للنهوض بالواقع المرير الذي يعيشه المواطن العراقي منذ سقوط النظام الدكتاتوري وما تبعه من فساد في كل مفاصل الدولة كنتيجة للمحاصصة الطائفية، والذي ألقى بظلاله المظلمة على الواقع العراقي لتفوق خطورته برأيي خطورة الإرهاب. نرى منذ إعلان السيد العبادي الإصلاحات، محاولة الساسة الكورد الحفاظ على المكاسب الكوردية في بغداد حتى لو كان ذلك على حساب تلك الإصلاحات التي قد تكون بارقة أمل للعراقين في الخروج من نفق مظلم، خصوصا بعد أن أعلن العبادي الترشيق الوزاري وقدم لرئاسة مجلس النواب أسماء الوزراء للكابينة الجديدة (كابينة التكنوقراط). …

اقراء المزيد